فنادق في الأردن
 
 البحث عن فنادق
اسم الفندق
التصنيف
المنطقة /المدينة
 
 تقرير حالة الطقس
 




 
Select Language (Arabic) Select Language (French) Select Language (English)
Share |
 
الصفحة الرئيسية من نحن أسئلة وأجوبة اتصل بنا
 
 
  أهلاً وسهلاً بكم في الأردن
 

 

أهلاً بك في الأردن 
لئن جذب الأردن المسافرين منذ اقدم العصور فأنه اليوم أكثر سحراً وجمالاً فهو دولة عصرية نابضة بالحياة والتقدم والازدهار حيث يتيح للزائرين على اختلاف اذواقهم فرصة التمتع بما يشاءوا، فمن حياة البساطة والطبيعة البكر الساحرة بهدوئها ومجال تضاريسها سواء في وادي رم وأجواء البحر الميت ومرتفعات عجلون والبلقاء الى صخب المدينة التي تنبض بالحياة في قلب العاصمة عمان، أو معاينة الآثار التاريخية للحضارات الأنسانية التي شهدها الأردن كجرش المدينة الاثرية الخالدة التي تشكل شاهداً على حضارة الرومان الى البتراء عاصمة الأنباط الذين حفروها بالصخر الوردي الجميل لتكون شاهداّ على عظمة تلك الحضارة النبطية القديمة.كل ذلك الى جانب الروح السمحة والودودة التي يتحلى بها الشعب الأردني فهو شعب كريم محب مضياف.

 


سبب التسمية 
سميت الأردن بهذا الاسم نسبة إلى نهر الأردن. تتألف كلمة جوردان (Jordan) من "جور" و"دان" فهي جمع لاسم رافد النهر المقدس المار بالأردن جور (بانياس) ورافده دان (اللدان) فيصبح الاسم جوردان ويوردان في بعض اللغات
وأطلق العرب عليه اسم الأردن، وقد عرفت المنطقة المجاورة لنهر الأردن من منبعه إلى مصبه على الجانبين باسم "الأردن" واسم "فلسطين" على حد سواء.
وعندما أسس الملك عبد الله بن الحسين الإمارة الأردنية أطلق على البلاد اسم إمارة الشرق العربي ثم أستقلت الإمارة تحت اسم إمارة شرقي الأردن. بعد ذلك أصبحت تعرف باسم المملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة لأن نظام الحكم فيها ملكي، والهاشمية نسبة إلى بني هاشم لأن ملوك الأردن أصولهم من هاشم الجد الأكبر للرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلّم.
 

جغرافيا الأردن
يأتي موقع الأردن بين دول المشرق العربي والجزيرة العربية، يحده من الشمال الجمهورية العربية السورية بحدود طولها 375 كم، ومن الشرق والجنوب المملكة العربية السعودية بحدود 744 كم، وتقع الجمهورية العراقية إلى شرقه بحدود 181 كم، بينما تحده من الغرب الضفة الغربية وأراضي السلطة الوطنية الفلسطينية بحدود 97 كم، وإسرائيل بحدود 238 كم. وبهذا تكون أطول حدود له مع السعودية,يبلغ طول شريطه الساحلي 26 كم، وتمتد مياهه الإقليمية إلى مسافة ثلاثة أميال بحرية. تبلغ مساحتها 89.213 كيلو متر²,منها 88.884 كم² يابسة، ومساحة المناطق المائية 329 كم². رغم صغر حجم الأردن لكن تضاريسه وطبوغرافيته تعكس تنوعه المناخي.
 

تضاريس الأردن
يتكوَّن معظم سطح الأردن، بشَكلٍ عام، من نجدٍ صحراوي، في الشرق، وأراضٍ مرتفعة، في الغرب، ويفصل وادي الأُخدود العظيم، بين الضفتين الشرقية والغربية لنهر الأردن، ويتألف سطح الأردن، من ثلاثة أقاليم، هي: المُنخفَض الأُخدوديّ، لوادي الأُردن (اخدود وادي الأردن)، والمُرتفَعات الجبليّة، وهضبة البادية الصحراويّة.

 
مناخ الأردن
مناخ الأردن هو مزيج من مناخي حوض البحر الأبيض المتوسط والصحراء القاحلة، حيث يسود مناخ حوض المتوسط في المناطق الشمالية والغربية من البلاد، بينما يسود المناخ الصحراوي في غالبية البلاد. وبشكل عام، فإن الطقس حار وجاف في الصيف ولطيف ورطب في الشتاء. هناك تنوع مناخي في الأردن حيث يسود المناخ المداري الجاف في وادي الأردن، مناخ الاستبس الدافئ الذي يسود في المرتفعات الجبلية، مناخ البحر المتوسط الذي يسود في المرتفعات الجبلية كذلك، مناخ البحر المتوسط البارد الذي يسود في قمم الجبال العالية مثل عجلون، مناخ الأستبس على السفوح الشرقية، المناخ الصحراوي الجاف في البادية الشرقية. تتراوح معدلات درجات الحرارة السنوية بين 12-15 درجة مئوية (54-77 فهرنهايت)، وتصل في حدها الأعلى صيفا إلى الأربعينات (105-115 ف) في المناطق الصحراوية. ويتراوح معدل سقوط الأمطار من 50 ملم (1.97 إنش) سنويا في الصحراء إلى حوالي 580 ملم (22.8 إنش). في المرتفعات الشمالية تتساقط الثلوج على فترات قليلة على معظم المرتفعات الجبلية في شمال ووسط وجنوب المملكة وتكون غزيرة جدا ومتراكمة في بعض الأحيان.
 

المحافظات والمدن الرئيسية  في الأردن 

  • محافظات الوسط : العاصمة عمان، الزرقاء، البلقاء، مادبا.

  • محافظة عمان, وتضم العاصمة وماحولها. تقع عمان في وسط الأردن وترتفع مدينة عمان 750 متراً عن سطح البحر وترتفع جبالها 918 متراً . تمتاز عمان بعمارتها الحديثة وهي محور النشاط التجاري والمالي في الأردن 

  • محافظة الزرقاء ـ وتضم مدينة الزرقاء ونواحيها. تعتبر مدينة الزرقاء مركز محافظة الزرقاء وهي من اكبر مدن المملكة الأردنية الهاشمية من حيث عدد السكان والنشاط الاقتصادي. تقع الزرقاء شمال شرق عمان وعلى بعد عشرين كيلومتر منها، وتتميز بموقعها الجغرافي المتوسط بين مدن المملكة وعلى شبكة مواصلات دولية تربط الأردن بالدول المجاورة.

  • محافظة البلقاء : تعتبر من المحافظات القريبة على العاصمة عمان واهم مدنها مدينة السلط. تقع مدينة السلط إلى الغرب من مدينة عمان وهي معروفة بجمال الطبيعة وكثرة مواقعها الاثريه وكانت في بدايات تشكيل المملكة من المدن التي يقصدها الناس للتعليم.

  • محافظة ماديا: ومركز المحافظة مدينة مادبا. تقع مادبا إلى الجنوب من مدينة عمان على بعد 33 كيلومتراً منها وترتفع حوالي 774 متراً.

  • محافظات الشمال: إربد، المفرق، جرش، عجلون.

  • محافظة إربد: تضم مدينة إربد وما حولها وتتميز المحافظة بكثرة القرى حيث تعد من المدن الكبيرة في العالم التي ينتشر حولها مئات أو ألاف القرى التي تتبع لها.

  • محافظة المفرق: هي ثاني أكبر محافظات المملكة الأردنية الهاشمية من حيث المساحة بعد محافظة معان، تقع في الشمال الشرقي تصل المملكة من الشرق الأقصى بالجمهورية العراقية ومن الشمال بالجمهورية السورية.

  • محافظة جرش: ترتفع مدينة جرش قرابة ستمائة متر عن سطح البحر وهي تبعد عن عمان 48 كيلو متراً.

  • محافظة عجلون : تقع في الشمال واهم المدن في المحافظة مدينة عجلون ,تتميز عجلون بالمناطق الحرجية والأشجار وكونها منطقة استجمام تتميز بجمالها الطبيعي، وغاباتها الكبيرة، وطقسها الرائع صيفاً، و وفرة منتجاتها من الزيتون، وكافة أنواع الخضار و الفواكه.

  • محافظات الجنوب: الكرك، الطفيلية، معان، العقبة.

  • محافظة الكرك: من محافظات جنوب الأردن ومركزها مدينة الكرك التي تقع جنوب العاصمة عمّان وتبعد عنها حوالي 120 كم. تشرف جبالها الشاهقة على البحر الميت ومنطقة الأغوار الجنوبية والضفة الغربية في فلسطين.

  • محافظة الطفيلة: هي إحدى محافظات جنوب الأردن  توجد فيها أحد أهم وأروع محميات الشرق الأوسط وهي محمية ضانا  وتبعد عن العاصمة عمان حوالي 180 كيلومتر.

  • محافظة معان: مركزها مدينة معان وتبعد حوالي 216 كيلومتراً جنوب عمان.

  • محافظة العقبة: تقع في جنوب الأردن وتبعد مسافة 330 كيلومتراً عن عمان وسميت بهذا الاسم لوعورة الطريق المؤدي إليها وهي منفذ الاردن البحري الوحيد.

 

طبيعة الأردن
تحتضن محمية ضانا أكثر من 800 نوع نباتي، ثلاثة من هذه الأنواع لا يمكن ايجادها في أي مكان في العالم سوى في محمية ضانا. سجل العلماء في الأردن نحو 78 نوعًا من الثدييات، تنتمي لسبع رتب و26 عائلة، وتضم هذه القائمة: المفترسات (آكلات اللحوم) مثل الضبع المخطط، الذئب، ابن آوى الذهبي بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الثعالب والقطط البرية.العاشبات (أكلات النباتات) مثل الوعل النوبي، المها العربية وأنواع مختلفة من الغزلان.
ورغم أن الزواحف في الأردن غير مهددة بشكل كبير، إلا أن هنالك 14 نوع منها تعتبر نادرة، ويعتقد أن هنالك 2 إلى 4 أنواع تعرضت فعلا للانقراض. 
يعتبر الأردن من أهم ممرات الطيور المهاجرة، بسبب وقوعها على حافة حفرة الانهدام وتقطع الطيور آلاف الكيلو مترات سنويا في مواسم الهجرةً مرورا بالأردن ويبلغ عدد أنواع الطيور المسجلة في الأردن نحو 425 نوعاً.
يتكاثر في الأردن عدد من الطيور المهددة عالمياً مثل العويسق والنعار السوري.
الأردن غني بتنوعه النباتي إذ سجل العلماء مايزيد عن 2500 من النباتات الوعائية ويوجد في الأردن ما يقارب 100 نوع من النباتات المستوطنة أي ما نسبته 2.5% من مجموع النباتات المسجلة عالميا وهي نسبة عالية مقارنة بالمعايير العالمية.
خليج العقبة هو موطن لبعض من خيرة مواطن الحياة البحرية في الشرق الأوسط، بينما الشعب المرجانية لا مثيل لها في العالم. يحتوي خليج العقبة مجموعة كبيرة من الحياة البحرية، مثلا قنديل البحر، خيل البحر، خيار البحر، سرطان البحر، الروبيان، قنافذ البحر، والعديد من أنواع الأسماك والديدان التي تحفر بيوتها في قاع البحر الرملي.
ويمكن الإطلاع على مجموعة متنوعة من الأعشاب البحرية في المياه الضحلة. ولعل من أهم عناصر الجذب للغواصين في خليج العقبة هو الشعاب المرجانية الملونة، خصوصا تلك الموجودة في الجزء الجنوبي من الساحل الأردني، وهناك نحو 100 نوعا من المرجان الحجري. هناك عدة مئات من أنواع الأسماك جعلت بيوتها بين الشعاب، وتعيش من خلال التغذي على بعض الطحالب التي تنمو على الشعاب المرجانية.
وللأردن رموز وطنية نباتيا وحيوانيا، هي: السوسنة السوداء التي تمثل الزهرة الوطنية، الملول الذي يمثل الشجرة الوطنية، المها العربية يمثل الحيوان الوطني، والعصفور الوردي يمثل الطائر الوطني.
 
 
اللغة في الأردن
كافة الأردنيين، بغض النظر عن العرق أو الدين، يتحدثون اللغة العربية، التي هي أيضا اللغة الرسمية في الأردن. هناك لهجة تميز كل منطقة من مناطق الأردن عن غيرها من المناطق الأخرى. إذ تتشابه لهجة أهل الشمال (اربد، عجلون، جرش، الرمثا) لتشكل لهجة مميزة بعيدة نسبيا عن اللهجة البدوية على الرغم من وجود المصطلحات المشتركة والتعابير المتشابهة. في حين تمتاز مناطق جنوب الأردن وشرقه بلهجة أقرب إلى البداوة ولكنها في نفس الوقت متميزة ومختلفة عن اللهجات الدارجة في دول الخليج. أما عمان والزرقاء فيستعمل أهلها لهجه هجينة من اللهجات الشامية ومتطورة عنها قريبة على لهجة أهل القدس، حيث الكثير من سكان هاتين المدينتين من أصول فلسطينية. أما اللغة الإنجليزية فتستعمل على نطاق واسع في مجال التجارة والحكومة، وتدرس اللغة الفرنسية في بعض المدارس الخاصة. الأقليات مثل الشركس، الأرمن، الشيشان والأكراد يستخدمون لغاتهم في محيطهم الخاص.
 

التعليم في الأردن
شهد نظام التعليم في المملكة الأردنية تحسنا مستمرا منذ منتصف القرن العشرين. ولعب نظام التعليم الكفء دورا كبيرا في تحويل الأردن من بلد يغلب عليه الطابع الزراعي إلى دولة صناعية. ويحتل نظام التعليم في الأردن المرتبة الأولى في العالم العربي، ويعد واحدا من أجود أنظمة التعليم في بلدان العالم النامي.بالإضافة إلى أن لدى الأردن أكبر عدد من الباحثين في مجال البحوث والتطوير لكل مليون شخص بين كل البلدان السبعة والخمسين الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي. ويوجد في الأردن ألفا باحث لكل مليون شخص, ويعني هذا أن عدد الباحثين بالنسبة للسكان في الأردن، أعلى من مثيله في إيطاليا واليونان ويقترب كثيرا من عددهم في المملكة المتحدة وإيرلندا.
بلغ معدل إتمام التعليم الابتدائي للأردن 97 في المائة عام 2000، بينما بلغ معدل محو أمية الكبار 90%، وهو من بين أعلى المعدلات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
شهد الطلاب الأردنيين تحسنا ‫في التقييمات الدولية في مادتي الرياضيات والعلوم، كما أن الترتيب الدولي والإقليمي للأردن تقدم بخطى ثابتة خلال الفترة الزمنية الممتدة من عام 2003 حتى عام 2007، في إنجاز لم يستطع أغلب المشاركين الآخرين من جميع أنحاء ‫العالم مضاهاته.
 

التعليم العالي في الأردن
تطبق معظم الجامعات في الأردن النموذج الأمريكي الجامعي القائم على نظام الساعات الذي يمنح الطلبة المرونة لاختيار عدد الساعات واوقات الدوام الصباحي أو المسائي. هنالك عشرة جامعات حكومية معظمها مرتبط بجامعات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. هنالك أيضا سبعة عشر جامعة خاصة معترف بها على مستوى الدول العربية، وبعض الجامعات الأجنبية كالجامعة الأمريكية والجامعة الألمانية الأردنية.
تستقطب الجامعات الأردنية كل عام عدد كبير من الطلبة الأجانب العرب وغير العرب. أما المراحل والدرجات الجامعية فتشمل:
درجة الشهادة الجامعية المتوسطة (الدبلوم) وهي من كليات المجتمع ومدتها سنتان ما بعد الثانوية.
الدرجة الجامعية الأولى: درجة البكالوريوس ومدة دراستها خمسة سنوات للهندسة والصيدلة، وستة للطب وأربعة للتخصصات الأخرى.
الدرجة الجامعية الثانية: درجة الماجستير، ومدة دراستها تتراوح من سنة إلى سنتان، يوجد أيضا شهادات غير أردنية في بعض الجامعات الخاصة الأجنبية تعادل الماجستير الأردني كشهادة الدراسات المعمقة أو "DEA"، وهي شهادة الماجستير حسب النظام الفرنسي، وشهادة الماجستير الألمانية Magisterstudium، وشهادة "MBA" وهي درجة إدارة الأعمال للطلبة ذوي الخبرة.
الدرجة الجامعية الثالثة : الدكتوراة ومدة دراستها تتراوح من ثلاثة إلى خمسة سنوات، وتخصصاتها محدودة جدا كالشريعة الإسلامية واللغة العربية.
 

السياحة والحضارة في الأردن
بنيت عمّان - عاصمة البلاد، أصلا على سبعة تلال، ولكن الآن تجدها أنتشرت على تسعة عشر تلة. ويمكن وصفها بأنها مدينة المتناقضات، فهي تمزج بين القديم والحديث، وقد تركت العديد من الحضارات بصماتها فيها. لا تزال عمان تنمو باطراد، فضواحيها تتمد وسكانها في تزايد مستمر. منازلها فاخرة ومتباعدة، في عام 1921 عندما إختارها الأمير عبد الله كعاصمة لم تكن إلا بلدة صغيرة لكنها اليوم مدينة كبرى.
حاليا يمكن رؤية الكثير من بقايا العصور القديمة: قلعة عمان الموجودة على جبل القلعة، ما تبقى من معبد هرقل، القصر الأموي، كنيسة بيزنطية، متحف الأثار. أسفل التل يمكن زيارة المسرح الروماني الذي يتسع لستة آلاف متفرج وكذلك المسجد الحسيني.
عمان الحديثة تحتوي على العديد من وسائل الترفيه المتفاوتة من مراكز التسوق الحديثة إلى الأسواق الشعبية في وسط المدينة.
إلى أقصى الجنوب تقع العقبة، وهي المكان الوحيد في الأردن المطل على البحر. تقع العقبة على الطرف الشمالي للبحر الأحمر، مياهها صافية والحياة البحرية فيها وفيرة. كما أن البحر الأحمر موطن لأكثر من 140 نوعا من أنواع الشعاب المرجانية وعدد لا يحصى من الأسماك الملونة. الطقس بالقرب من خليج العقبة رائع على مدار العام. حتى في خضم الشتاء، فإن درجة الحرارة تحوم حول 20 درجة مئوية. متوسط درجة حرارة المياه يتراوح من 22,5 درجة مئوية في فصل الشتاء إلى 26 درجة مئوية في الصيف. هذه الظروف تجعل العقبة واحدة من أكثر المناطق جذبا لرياضة السباحة والغطس تحت الماء في العالم. كما أن العقبة معروفة بشواطئها الرملية الجميلة.
 
السياحة هي واحدة من أهم القطاعات في الاقتصاد الأردني. تصل عائدات السياحة إلى نحو 3 مليارات دولار, وفي عام 2009 زار الأردن 3.5 مليون سائح من مختلف الدول.
أماكن الجذب السياحية للاردن تضم زيارة المواقع التاريخية، مثل البتراء الشهيرة (موقع اليونسكو للتراث العالمي اعتبرها منذ عام 1985، واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم)، ونهر الأردن, جبل نيبو مادبا, والعديد من المساجد والكنائس، بالإضافة إلى المواقع الطبيعية غير الملوثة, (مثل وادي رم والمنطقة الجبلية الشمالية في الأردن بشكل عام)، فضلا على المواقع الثقافية والدينية والتقليدية.
كما يقدم الأردن السياحة العلاجية، بالاخص في منطقة البحر الميت، وفي مناطق أخرى عدة حيث تتوافر كل مقومات العلاج الطبيعي من مياه حارة غنية بالأملاح، إلى طين بركاني. وصولا إلى ممارسة رياضة المشي والغوص في الشعاب المرجانية في العقبة. بالإضافة إلى ذلك، يشتهر الأردن في السياحة البيئية، حيث قامت الجمعية الملكية لحماية البيئة بإنشاء وإدارة سبع محميات طبيعية في الأردن والهدف من وراء ذلك تشجيع السياحة البيئية والمحافظة على الثروة الحيوانية النادرة؛ (مثل المها والنعام والغزلان والايل).
 
إن تاريخ الأردن وحضارته طاعنة في القدم، فقد استوطن البشر الأردن منذ أوائل العصر الحجري، وعلى مر العصور مرّت على البلاد عدّة حضارات أبرزها: الأنباط، الفرس، الإغريق، الرومان، المماليك، والعثمانيين وكذلك العرب. تُعدّ البتراء وجرش أبرز الشواهد التاريخية والحضارية في الأردن.
تقع البتراء في منطقة جبلية تجمع بين الطبيعة الأخاذة والعمارة النبطية حيث يمكن العثور على مسارح، ومعابد وواجهات ومقابر وأديرة ومنازل منحوتة تماما في الصخر الوردي، وقد وضعت اليونسكو البتراء على قائمة التراث العالمي، كما أدرجت كأحد عجائب الدنيا السبع الجديدة.
إلى الشمال من عمان تقع مدينة جرش، التي يشار إليها أحيانا باسم بومبي الشرق. جرش كانت جزءا من حلف الديكابولس الروماني، وإحدى مدنه العشر. تعتبر إحدى أفضل المدن الرومانية المحفوظة خارج إيطاليا. فشوارعها المرصوفة، وحماماتها، ومسارحها، وساحاتها، وأقواسها لا تزال قائمة كما كانت منذ آلاف السنين، ولم يتغير فيها الكثير.
في مدينة قويلبة (أبيلا) أقيمت هياكل الرومان وكنائس البيزنطيين ومساجد العرب المسلمين بين حقول القمح وأشجار الزيتون. وقد دلت الحفريات أن هذا الموقع كان مأهولا منذ خمسة آلاف سنة. وبقي عامرا بالناس منذ ذلك الحين وحتى الوقت الحالي.
تتميز مدينة أم الجمال بأبنيتها الفخمة التي تعطي مثالا فريدا متميزا من الحضارات القديمة وفيها تكثر بقايا المنازل التي شيدت من الحجر البازلتي الأسود، وكذلك الكنائس والمعسكرات والقلاع الرومانية.
وعلى مسافة عشرين دقيقة بالسيارة، إلى الغرب من جرش، توجد قلعة الربض الشهيرة، كما يوجد آثار عراق الأمير إلى الغرب من عمان، وهي تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد، فيها يشاهد الزائر دارة من الطراز اليوناني، وقد تم تجديد بنائها.
 

المواقع الأثرية في الأردن
من أهم المواقع الأثرية في البلاد: البتراء، وهي موطن العرب الأنباط، المدينة نحتت كاملا في الجبال. تقع البتراء على بعد 262 كيلومترا إلى الجنوب من عمان، وهي واحدة من أهم مواقع الجذب السياحي في الأردن. 
هناك أيضا جرش، وهي مدينة الآثار الرومانية، ذات التراث الحضاري العريق، وإحدى المدن الأثرية القليلة في العالم التي حافظت على كل معالمها حتى اليوم. تقع على بعد خمسين كيلومترا إلى الشمال من عمان.
والى الغرب منها تقع عجلون الشهيرة بقلعتها التاريخية (قلعة الربض) من على سطح هذه القلعة يمكن رؤية مشهد يأسر الألباب لجماله وروعته. أما إلى أقصى الشمال من البلاد، فتقع أم قيس، والتي تقع على تله مرتفعه بالقرب من مدينة اربد. وتشرف ام قيس التي عرفت قديم باسم (جدارا) وكانت إحدى مدن الديكابولوس العشر على بحيرة طبريا وهضبة الجولان, ونهر اليرموك. تعتبر من أبرز المواقع السياحية في الأردن وتشتهر بمدرجاتها ومبانيها اليونانية والرومانية.
أما إلى الجنوب من البلاد، فتقع الكرك، والتي تحتوي على قلعة مهمة تعود لزمن صلاح الدين، والمعروفة باسم قلعة الكرك، التي بناها الصليبيون لتكون نقطة اتصال استراتيجية متوسطة بين قلعة الشوبك والقدس، خلال فترة سيطرتهم على الطريق السلطاني الذي انتشرت القلاع على الهضاب المرتفعة المطلة عليه. وفي القلعة ممرات سرية تحت الأرض تقود إلى قاعات محصنة، أما أبراج القلعة فإنها تمنح الناظر من خلالها مشهدا طبيعيا خلابا للمنطقة المحيطة. قام صلاح الدين بتحريرها بعد هزيمة الصليبين في معركة حطين.
 
وتضم البادية الأردنية والمنطقة الجنوبية قصور صحراوية وقلاع يتمثل فيها التاريخ بكل تفاصيله، ومن أهم هذه القصور والقلاع:
قصر عمره الأموي الذي يعتبر تحفة فنية معمارية إسلامية نادرة في قلب الصحراء، ويشتهر بقبته الرائعة وزخارفه الجميلة، والرسوم المشغولة بطريقة الفريسكو التي تمثل مشاهد من رحلات الصيد والحيوانات التي وجدت في المنطقة في تلك الحقبة.
وكذلك قصر الحرانة الذي يقع على بعد (65) كيلومتراً شرقي عمان فهو من أهم الآثار الأموية المصانة حتى الآن،
وقصر الحلابات الذي يقع على بعد (25) كيلومتراً من مدينة الزرقاء، وتدل الشواهد الأثرية على أن أصل بنائه كان نبطياً، أما آثاره الظاهرة فتعود إلى العصر الروماني، حيث بنيت مع قلاع أخرى لضمان حماية الطرق الشرقية.
أما قصر المشتى القريب من مطار الملكة علياء الدولي في عمان فهو قصر فسيح يتميز بالعقود والقناطر.
وعلى بعد(95) كيلومتراً من عمان يقع قصر الطوبة، وهو قصر ضخم أنشئ من الآجر المشوي بالنار.
وتقع بالقرب من الزرقاء في المنطقة الشرقية قلعة الأزرق التي تعود إلى عهد الرومان، وهي مبنية بالكامل من الحجر البازلتي الأسود، وتطل أسوارها على واحة الأزرق التي كانت فيما مضى محطة رئيسة للقوافل.
أما قلعة الكرك فقد أنشئت على الدرب السلطاني الذي يمر عبر جنوب الأردن، وقد بناها الصليبيون وحررها صلاح الدين ووسعها المماليك، وهي مرتبطة تاريخياً بالحروب الصليبية، وتقع في قلب مدينة الكرك.
وكذلك قلعة الشوبك، التي تعود إلى ذات الفترة التاريخية، وكان الصليبيون يسمونها (مونتريال) أي الجبل الملكي، وفي القلعتين الكثير من الأروقة والسراديب، وأبراج الاستحكامات، التي تدل على طراز الفنون الحربية في القرون الوسطى.
وتمثل قلعة الربض طراز الفن المعماري عند المسلمين العرب. وقد بناها عز الدين بن أسامة بن منقذ أحد قادة صلاح الدين الأيوبي ما بين عامي 1148-1185 لتقف في وجه التوسع الإفرنجي الصليبي وتحافظ على طرق المواصلات مع دمشق وشمال سوريا. واشتقت القلعة الواقعة في مدينة عجلون (75 كلم شمال العاصمة عمان) اسم الربض من موقعها كونها تربض على ظهر تل شاهق الارتفاع عرف باسم جبل عوف نسبة إلى بني عوف الذين أقامت عشيرة منهم في الجبل أيام الفاطميين واستمدت القلعة اسمها الثاني قلعة (صلاح الدين) من القائد الإسلامي التاريخي صلاح الدين الأيوبي الذي اتخذها نقطة انطلاق لجيوشه المتوجهة صوب مدينة القدس.
 
 
المواقع الدينية و مواقع القداسة 
إلى الشرق من نهر الأردن، يقع المغطس في منطقة وادي الخرار التي سميت قديما ببيت عبرة، ويقال أن السيد المسيح وقف، وهو ابن ثلاثين عاما، بين يدي النبي يحيى بن زكريا لكي يتعمد بالماء، ويعلن من خلال هذا الطقس بداية رسالته للبشرية. ويوجد في المكان عدة آبار للماء وبرك يعتقد أن المسيحيين الأوائل استخدموها في طقوس جماعية للعمّاد. وقد قامت دائرة الآثار الأردنية بترميم الموقع الذي زاره قداسة البابا يوحنا بولس الثاني وأعلنه مكانا للحج المسيحي في العالم مع أربعة مواقع أخرى في الأردن.
- نهر الأردن يعتقد المسيحيين ان يسوع تعمد في هذا النهر على يد يوحنا المعمدان.
- مادبا يوجد فيها أقدم خريطة أصلية للأرض المقدسة والمعروفة باسم خريطة مأدبا أو خريطة مادبا التي يرجع تاريخها إلى 560 م. صنعت هذه الخريطة من الفسيفساء.
- جبل نيبو يعتقد المسيحيون أن موسى وقف على جبل نببو مع قومه ورأى الأرض الموعودة التي لم يصلها وأنه توفي ودفن في جبل نببو, بحسب الكتاب المقدس.
- الجامع الحسيني الكبير يقع في وسط مدينة عمان ويعتبر أقدم مساجدها، بني على انقاض مسجد قديم.
- كنيسة جبل اللويبدة, تقع في دارة الفنون وتؤرخ للقرن السادس الميلادي.
- أهل الكهف: كهوف صخرية تحيط بها قبور رومانية وبيزنطية وفوق الكهوف بني مسجدان في الفترات الإسلامية اللاحقة، وقد ورد ذكر اهل الكهف في القرآن الكريم.
- ام الرصاص, يوجد فيها كنائس من أهمها كنيسة اطفيان سنة 719م وبرج الناسك سمعان العمودي.
 
وتزخر الأرض الأردنية بالعديد من الآثار الدينية باعتبارها ارضاً للديانات السماوية. وإضافة إلى الآثار التي تعود لقرون سحيقة لشعوب وحضارات مثل "ادوم ومؤاب وعمون وجلعاد وبيريا" هناك أضرحة ومساجد ومقامات لصحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام اشهرها مقامات للصحابي أبي ذر الغفاري وأبي عبيدة عامر بن الجراح الملقب "امين الامة" وشهداء معركة مؤتة وعلى رأسهم جعفر بن ابي طالب وزيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة والحارث بن عمير.
وتنتشر المقامات والاضرحة على مساحة الأردن من شماله إلى وسطه وجنوبه ففي بلدة سوم القريبة من مدينة اربد يوجد ضريح الصحابي عويمر بن مالك الخزرجي الانصاري المعروف "بابي الدرداء " الذي كان قاضيا لبلاد الشام. والى الشمال من مدينة الطفيلة جنوب وسط الأردن يقع ضريح الصحابي الجليل فروة بن عمر الجذامي وهو أول شهيد مسلم خارج الجزيرة العربية واول من استشهد في سبيل نشر الاسلام في تخوم الروم الذين أقدموا على قتله وصلبه.
وفي منطقة الاغوار يوجد مسجد الصحابي عبد الرحمن بن عوف ومقام الصحابي أبي سليمان الدارمي إضافة إلى مقامات أخرى في منطقة الكرك جنوب الأردن. وبالقرب من بلدة دير علا في الاغوار يقع مقام ضرار بن الازور ليس بعيدا عن مقام الصحابي أبي عبيدة عامر بن الجراح وكذلك مقام شرحبيل بن حسنة في بلدة المشارع ومقام معاذ بن جبل ومقام عامر بن ابي وقاص في الاغوار الشمالية. والى جانب مقامات واضرحة الصحابة هناك مقامات لبعض الانبياء الذين عاشوا أو مروا في الأردن.
 

المحميات الطبيعة في الأردن  
تعتبر البيئة الأردنية بيئة غنية ومتنوعة، حيث تتمتع المملكة بالثراء الطبيعي، الذي يجمع بين البادية والريف، وتتعانق فيه الصحراء مع الحقول الخضراء. وتبعاً لهذا التنوع البيئي تتنوع الحياة والكائنات الحية، النباتية والحيوانية. وقد تأسست المحميات الطبيعية للحفاظ على الأنواع النادرة من الحيوانات البرية، وحمايتها من الانقراض.
ومن أهم تلك المحميات، محمية ضانا الطبيعية التي تغطي مرتفعات الطفيلة وتمتد لغاية وادي عربة، وتمتد على مساحة 308 كيلومتراً مربعاً، ومحمية الشومري التي أنشئت هذه المحمية عام 1975 قرب الأزرق في الصحراء الشرقية، وتبلغ مساحتها 22 كيلومتراً مربعاً.
ومحمية الموجب التي تقع على طول البحر الميت وتمتد لمرتفعات الكرك, تبلغ مساحتها 220 كيلومتراً مربعاً، وتعيش فيها أنواع مختلفة من الحيوانات والنباتات البرية والطيور. بالإضافة إلى محمية الأزرق التي تقع هذه المحمية في واحة الأزرق في الصحراء الشرقية، على مساحة تبلغ 21 كيلومتراً مربعاً. وتعتبر ممراً للطيور المهاجرة ما بين أوروبا وآسيا وإفريقيا.
 
 
السياحة العلاجية في الأردن
تصل عوائد السياحة العلاجية في الأردن إلى 700 مليون دولار أمريكي في العام، حسب تصريحات البنك الدولي فالأردن هي الأولى في المنطقة والخامسة على مستوى العالم في هذا المجال.
هناك عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة في عمّان، التي يرتادها المرضى العرب من دول الخليج العربي والعراق واليمن ودول المغرب العربي. وأن ما يجذب المرضى هو إجراءات تخفيض الأسعار والجودة العالية عن العلاج في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. والساحة الطبية في عمّان تتميز بمهارة وخبرة متميزة في مجال أمراض وجراحة القلب وكذلك تطبيق الكثير من الجراحات الدقيقة فيما يخص العيون والكلى والرئتين.
 
ويعتبر الأردن واحداً من البلاد التي يختلط فيها الاستشفاء من أمراض الجسد مع الترويح عن النفس. وذلك بفضل نعمة كبيرة أنعم الله بها على الأرض الأردنية حيث تتوافر كل مقومات العلاج الطبيعي من مياه حارة غنية بالأملاح، إلى طين بركاني، إلى طقس معتدل وطبيعة خلابة، الأمر الذي جعلها منتجعات علاجية يؤمها الكثير من طالبي الاستشفاء من الأمراض المختلفة ومن أهم هذه المنتجعات العلاجية: 
- حمامات عفرا
- ينابيع الحمة
- حمامات ماعين
تتنوع طرق استخدام المياه المعدنية الساخنة، التي تمتاز بخصائص استشفائية، من "الدش بالرشق، حمام الفقاقيع، حمام الجاكوزي، السرير المائي، إلى الحمامات المتناوبة للقدمين".وثمة قسم للعلاج بالطين المأخوذ من البحر الميت الذي اثبت فوائده العلاجية، فضلا عن قسم العلاج بالكهرباء مكملا للعلاج بالمياه والتمارين الطبية، فضلا عن خدمة العلاج الفيزيائي (فيزيوثيرابي) لاسيما تحت الماء على أيدي فيزيائيين متخصصين.
العلاج عبر استنشاق البخار المتصاعد من المياه المعدنية يساعد على شفاء الأمراض الصدرية لا سيما لدى المدخنين المزمنين تبيّن أيضا أن العلاج بالمياه الساخنة يفيد في حالات خاصة منها "أمراض الروماتيزم المزمنة وآلامه، وتشنج العضلات، وآلام الظهر، وأمراض الأوعية الدموية والأوردة الدوالي، الأمراض الجلدية، تنشيط الجسم بصورة عامة من الإرهاق العصبي والنفسي، إفراز الغدد الصماء والتهاب الجيوب الأنفية المزمنة".
وتشكل حمامات ماعين محطة هامة على خريطة السياحة في محافظة مادبا وضواحيها، وهو يزدهر خاصة في فصل الشتاء بسبب مناخه الدافئ على تخوم الأغوار بين الجبال ومياهه الساخنة.

 

مطارات  الأردن
يمتلك الأردن عدداً من المطارات التي تعتبر معابر حيوية لنقل الركاب والمسافرين والبضائع.
 
مطار الملكة علياء الدولي 
الى الجنوب من عمان العاصمة وعلى مسافة (35) كيلومتراً يقع مطار الملكة علياء الدولي وهو مؤهل لإستقبال أضخم انواع الطائرات حيث يطير إلى جانب الملكية الأردنية اكثر من عشرين خط طيران هي خليط من الدول الأوروبية والآسيوية وامريكا، ويمكن الوصول إليه بالسيارة حيث لا يتجاوز وقت الوصول إليه من عمان اكثر من (35) دقيقة، وهناك اسطول من السيارات الخاصة بنقل المسافرين مقابل مبلغ مقداره (15) دينار (22) دولاراً امريكياً، كما تنطلق الحافلات او سيارات الأجرة من قلب عمان إلى المطار وبالعكس. ويعتبر مطار الملكة علياء المطار الرئيسي في الأردن ويضم عدداً كبيراً من الخطوط الجوية الدولية. 
 
مطار عمان 
يقع هذا المطار في منطقة ماركا التي هي جزء من عمان الشرقية وهو مطار اقليمي يقدم خدماته لشركات الطيران المحلية والدولية وعلى ارضه مكاتب الخطوط الملكية الأردنية.
 
مطار الملك الحسين الدولي في العقبة
يشكل مطار الملك الحسين الدولي بوابة الأردن في منطقة العقبة، ويعتبر شريان حيوي للنقل الجوي حيث توجد فيه عدد كبير من شركات النقل الوطني والدولي. تسغرق الرحلة من عمان إلى العقبة وبالعكس حوالي45 دقيقة.

 

 

 

 
 
  فنادق مميزة
 
 
فندق ميلينيوم عمّان, عمّان
التصنيف:
شارع ليليا أبو ماضي, الشميساني, عمّان التفاصيل
SunCity Camp, Wadi Rum
التصنيف:
Wadi Rum, Jordan التفاصيل
فندق بترا ماريوت، البتراء
التصنيف:
طريق طيبة. البتراء التفاصيل
فندق دابل تري اوتيل هيلتون، العقبة
التصنيف:
شارع الحمامات التونسية, العقبة التفاصيل
مخيم كابتن الصحراء، وادي رم
التصنيف:
ديسي, وادي رام التفاصيل
 
               
الصفحة الرئيسية من نحن فنادق الأردن أسئلة وأجوبة اتصل بنا سياسة الخصوصية شروط الاستخدام برنامج الشراكة